بعد عام على انتخابه، جزائريون يتساءلون عن صحة الرئيس

مر عام كامل على انتخاب عبد المجيد تبون، رئيسا للجزائر، وسط تساؤلات عدة حول ما يحدث داخل قصر المرادية.

ولجأ مدونون جزائريون إلى مواقع التواصل لتقييم حصيلة هذه السنة الرئاسية مستخدمين عدة وسوم من قبيل: #الرئيس_تبون و#عام_بلا_شرعية.

وانقضت السنة الأولى من عهدة تبون في خضم جدل متصاعد بشأن حالته الصحية ودعوات البعض إلى تفعيل المادة 102 من الدستور.

تحديث: وبعد غياب دام لأكثر من 45 يوما، أطل الرئيس الجزائري عبر مقطع مصور نشره على مواقع التواصل الاجتماعي

وقال الرئيس الجزائري إنه في طريق التعافي من الإصابة بفيروس كورونامضيفا بأن الأمر قد يستغرق أسبوعا إلى ثلاثة حتى يتعافى بشكل كامل .

من الواضح أن الهدف من ظهور تبون كان طمأنة الجزائريين، ولكن الرسالة لاقت أصداء متباينة.

بعث مقطع الفيديو الراحة في نفوس بعض الجزائريين، فيما زاد من شكوك البعض الآخر ممن بدا لهم الرجل هزيلا وفي وضع صحي مقلق.